حماس جرائم الاحتلال لن تسقط بالتقادم وستبقى دماء الشهداء منارة على طريق التحرير والعودة

أكَّدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" على أنَّ جرائم الاحتلال الصهيوني ضد شعبنا ومقدساته لن تسقط بالتقادم، ولن تفلح في طمس وقائع التاريخ، مشدّدةً على أنَّ محاولات الاحتلال ستفشل وتتحطم على صخرة الصمود والتحدّي.

وقالت الحركة في بيان صحفي صدر عن مكتبها الإعلامي السبت (25/2): "في ظل الهجمة الشرسة التي ينفذها الاحتلال الصهيوني ضد مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك بالاقتحامات والتدنيس والتهويد، تحلّ الذكرى الثامنة عشرة لمجزرة الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل"، وأضافت: "بعد ثمانية عشر عاماً من مجزرة الفجر الدامي في مدينة خليل الرّحمن، لا يزال الاحتلال مستمراً في سياسة القتل الممنهج، وخططه الاستيطانية والتهويدية".

وحذرت حماس الاحتلال الصهيوني، محمّلة إيَّاه كامل المسؤولية عن جرائمه ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته، مؤكّدة في الوقت ذاته أنَّ هذه الانتهاكات الممنهجة لن تمر دون حساب، فالشعب الفلسطيني لن ينسى، ومقاومته لن تغفر وستبقى بندقيتها موجهة إلى صدور العدو الصهيوني الغاشم.

وأشارت الحركة إلى أنَّ المضي في تحقيق المصالحة الوطنية وفق إستراتيجية نضالية محدّدة، هو السبيل الأمثل للرّد على جرائم الاحتلال وعربدة مستوطنيه، مؤكّدةً على التمسك بكل الثوابت والحقوق الوطنية وبالمقاومة سبيلاً للتحرير والعودة.

ودعت حركة حماس المرابطين في المسجد الأقصى والخليل، إلى ضرورة التكاتف صفاً واحداً، والدفاع عن الأرض والمقدسات، والتصدّي لاعتداءات الاحتلال، كما دعت شعوب الأمة العربية والإسلامية إلى مناصرتهم وتعزيز صمودهم حتى التحرير والعودة.

التعليقات

التعليق على الخبر مغلق

  • « السابق
  • التالي »