البردويل: عمل لجنة الانتخابات في غزة مرهون بتوافق الإطار القيادي على الآليات المنظمة لعمل اللجنة

أكَّد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الدكتور صلاح البردويل أنَّ مقر لجنة الانتخابات في غزة مفتوح، لكنَّه أشار إلى أنَّ عمله "مرهون بما ستسفر عنه حوارات القيادات الفلسطينية بشأن الآليات المنظمة لعمل اللجنة وتاريخ الانتخابات".

واتهم البردويل، في تصريحات خاصة لوكالة  "قدس برس" حركة "فتح" بالعمل على عرقلة تنفيذ اتفاق المصالحة، لاسيّما ما يتصل بإعلان الدوحة، وأكّد أنَّ الحديث عن أنَّ حماس ترفض عمل لجنة الانتخابات في غزة "اتهام باطل، ولا أصل له على أرض الواقع".

وقال: "حديث "فتح" عن أنَّ حماس لم تسمح بعمل لجنة الانتخابات في غزة "كلام غير دقيق على الإطلاق، وهو محاولة للهروب من استحقاقات المصالحة. الحقيقة أنَّ هناك أطرافاً في "فتح" معارضة لإعلان الدوحة، وطالبت هذه الأطراف محمود عباس بوقف هذا الاتفاق، لكن عباس أخذ على عاتقه المضي قدماً فيه، ولذلك عمدوا إلى إيجاد ذرائع لعرقلة الاتفاق".

وأضاف: "في هذا الإطار تصاعدت وتيرة الاعتقال السياسي، حتى وصل الأمر إلى حد اعتقال أبناء النواب، كابن النائب عمر عبد الرازق، وزادت وتيرة الإجراءات التعسفية، والآن يتحدثون عن أنَّ "حماس" لم تسمح للجنة الانتخابات بالعمل، وهو اتهام غير صحيح، فمقر اللجنة مفتوح لكن الآليات التي ستعمل وفقها من المفترض أن تصدر عن الإطار القيادي لمنظمة التحرير، وهذا ما لم يحصل، كما أنَّ موعد الانتخابات لا يزال غير معلوم، وبالتالي لا يمكن العمل على تحديث السجل الانتخابي قبل معرفة تاريخ الانتخابات".

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي جهاز العمل الجماهيري - حماس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

  • « السابق
  • التالي »

تعليقك على الموضوع