شهرٌ على قصف القسام لـ "تل أبيب" بموعدٍ مسبق

قبل شهر من اليوم، وفي الثاني عشر من يوليو 2014م كان الكيان الصهيوني على موعد مع نمط جديد من أنماط الندّية والتحدي التي لم يعهدها في كل حروبه وصراعاته مع العرب منذ نشأة كيانه الغاصب على أنقاض قرى ومدن فلسطين عام 1948م.

فقد أعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام في ذلك اليوم المشهود عن نيّتها قصف مدينة "تل أبيب" المحتلة وضواحيها بالصواريخ، قبل ساعات من تنفيذها لوعدها.

وبثّت كتائب القسام عند الساعة السادسة من مساء ذلك اليوم - السادس من معركة العصف المأكول الذي وافق يوم السبت 12/7 – رسالة مصوّرة ومقروءة باللغتين العربية والعبرية، قالت فيها:"تعلن كتائب الشهيد عز الدين القسام أنها ستوجه ضربةً عسكريةً صاروخيةً لمنطقة (تل أبيب) وضواحيها الجنوبية بصواريخ من نوع J80، بعد الساعة التاسعة من مساء اليوم السبت 12 من يوليو 2014م".

وأضافت الكتائب في حينه- في خطوة لافتة أثارت دهشة العدو واستدعت تغطية كافة وسائل الإعلام العالمية: "فلينتظر العدو صواريخنا في ذلك التوقيت، كما ندعو كافة وسائل الإعلام إلى توجيه الكاميرات لرصد صواريخنا في سماء تل أبيب وفي مواقع سقوطها، وكذلك فإن ما يسمى بمنظومة القبة الحديدية مدعوةٌ بكل طواقمها وخبرائها للاستعداد للدرجة القصوى لمهمة اعتراض صواريخ J80 من إنتاج صناعات القسام" .

وبعد الساعة التاسعة بدقائق – وفي الوقت الذي كانت فيه عشرات المحطات الصهيونية والعالمية تصوب عدساتها صوب سماء تل أبيب- أوفت كتائب القسام بوعدها، فأطلقت عشرة صواريخ من طراز " J80" صوب منطقة ما يسمى بـ "تل أبيب الكبرى" .

وأوضحت كتائب القسام في بيانها الذي تلى العملية أنّ وحدة خاصة من سلاح المدفعية التابع للقسام قامت بعملية قصف منطقة "بيت يام وتل أبيب" بثلاث دفعات من الصواريخ، وأنّ دفعة من الصواريخ كانت مزوّدة بتقنية لا تُمَكّن القبّة الحديدية من اكتشافها.

وأكدت الكتائب أنه "وبالإضافة إلى الأهداف العملياتية لعملية الإطلاق هذه، فإنّه كان من المهمّ أن نثبت لعدوّنا بأنّ كتائب القسام بقدراتها في تطور دائم".

وأضافت: "إنّ المعركة ما زالت بيننا، وإنّ حرب الأدمغة الدائرة يسجل فيها خبراء كتائب القسام انتصاراً جديداً على خبراء القبة الحديدية، وسيحيلونها إلى قبّة ورقية لا تحمل إلّا الفشل والخيبة للكيان الصهيوني الغاصب بإذن الله تعالى" .

من جهة أخرى قال التلفزيون الصهيوني في ذلك المساء "إنّ حماس فعلت ما لم تفعله الجيوش العربية جمعاء"، وقال أحد المحللين في التلفزيون:" لم يجرؤ أحدٌ قبل هذا التاريخ على قصف تل أبيب بموعدٍ مسبق".

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي جهاز العمل الجماهيري - حماس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

  • « السابق
  • التالي »

تعليقك على الموضوع