بعد اعتقال تسعة متضامنين أجانب

برهوم:اعتقال الاحتلال للمتضامنين هدفه استمرار عزل القضية الفلسطينية عن محيطها الدولي

أكَّد الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فوزي برهوم اعتقال الاحتلال الصهيوني لعدد من المتضامنين الأجانب مع الشعب الفلسطيني فور وصولهم مطار بن غوريون يعدُ سلوكاً مشيناً من قبل العدو الصهيوني، ويعبر عن مدى العنف الممارس ضد كل المتضامنين مع عدالة القضية الفلسطينية.

وشدّد برهوم يوم الأحد (15-4) على أنَّ تلك الممارسات تعبر عن أزمة حقيقية يعيشها الاحتلال الصهيوني، وذلك جراء ارتفاع وتيرة التضامن مع شعبنا الفلسطيني، وما يجري من عدوان على الأرض، والشعب والمقدسات الفلسطينية، لافتاً إلى ضرورة التدخل من أجل وقف الجرائم الصهيونية.

وأوضح برهوم أن الاحتلال يريد من مثل هذه الممارسات استمرار عزل القضية الفلسطينية عن محيطها الدولي، وأضاف: "هذا الأمر لن يتحقق؛ لأن هناك حالة إسناد كبيرة لشعبنا ولثوابته".

وأكَّد على أن الكيان الصهيوني يعيش حالة عزلة، وأن هناك تقارير دولية تحدثت عن جرائم صهيونية ضد الإنسانية ارتكبت سابقاً وما زالت ترتكب".
وتابع: " أمام هذه الممارسات الصهيونية يجب أن يكون الرد الحقيقي عبر تشكيل أكبر حالة إسناد عالمي، والبدء بخطوات عملية وازنة للجم العدوان الصهيوني، والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني".

وكان قد وصل إلى مطار بن غوريون الصهيوني، صباح اليوم الأحد 9 من النشطاء المتضامنين مع الفلسطينيين ضمن رحلة "أهلاً بكم في فلسطين" قادمين من العاصمة الفرنسية باريس، وتم إيقافهم من قبل أمن المطار، وأحيلوا إلى الجهات الأمنية للتحقيق معهم.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي جهاز العمل الجماهيري - حماس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

  • « السابق
  • التالي »

تعليقك على الموضوع