في ذكرى سفينة "مرمرة".. غزة لا تزال تحت الحصار

شارك جهاز العمل الجماهيري في منطقة غرب غزة في وقفة لإحياء ذكرى سفينة "مافي مرمرة" في الذكرى السادسة للهجوم الصهيوني على أسطول الحرية, وذلك قرب النصب التذكاري لشهداء السفينة في ميناء غزة، رافعين صور وأسماء الضحايا الأتراك.

وقال مدير مكتب هيئة الإغاثة التركية الإنسانية في غزة (IHH)، محمد كايا، خلال كلمة له في الوقفة التي نظمتها الهيئة: "اليوم نُحيي ذكرى شهداء سفينة مرمرة الذين ضحوا من أجل قضية فلسطين، ورفع الحصار عن قطاع غزة".

وأضاف كايا: "إن الشهداء الأتراك تركوا كل شيء في الدنيا، من أجل رفع الحصار عن قطاع غزة المحاصر من قبل اسرائيل"، داعيًا الفصائل الفلسطينية للوحدة الوطنية من أجل تحرير فلسطين.

يُشار إلى أن مؤسسة الإغاثة الإنسانية التركية، هي جمعية خيرية تركية تعمل في 120 دولة، تأسست عام 1992 بغرض مساعدة المسلمين في البوسنة، وقامت بأعمال إغاثة في أماكن مختلفة من العالم.

وتفرض سلطات الاحتلال الصهيوني حصارًا على سكان قطاع غزة منذ نجاح حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بالانتخابات التشريعية التي جرت في يناير/ كانون ثاني 2006، وتم تشديد في منتصف يونيو/ حزيران 2007، بعد سيطرة الحركة على قطاع غزة.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي جهاز العمل الجماهيري - حماس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

  • « السابق
  • التالي »

تعليقك على الموضوع