بيان صحفي نعياً للشهيد القسامي محمد الفقيه

حماس تزف ابنها المجاهد القسامي محمد الفقيه

حماس تزف ابنها المجاهد القسامي محمد الفقيه

بسم الله الرحمن الرحيم

"مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا"

حماس تزف ابنها المجاهد القسامي محمد الفقيه

على طريق انتفاضة القدس وتحرير فلسطين

تزف حركة المقاومة الإسلامية "حماس" شهيدها القسامي البطل

محمد جبارة الفقيه (29 عامًا)

الذي استشهد بعد خوضه اشتباكًا مسلحًا استمر لأكثر من سبع ساعات مع قوات الاحتلال التي حاصرت منزلًا كان يتحصن به في بلدة صوريف بالخليل.

إن الشهيد البطل الفقيه كان من خيرة أبناء فلسطين الذين عرفتهم السجون، وقدموا لوطنهم وقضيتهم، حيث قضى من عمره الكثير في سجون الاحتلال، وكان ملازمًا للقرآن ومن حفظته، ومحبوبًا بين إخوته المجاهدين.

تكبِر حركة حماس في شهيدها البطل الذي نفذ عملية إطلاق النار البطولية بالقرب من مغتصبة عتنائيل وقتل فيها صهيونيًا وأصاب آخرين، إلى أن طاردته قوات الاحتلال في الفترة الماضية، بعد رفضه تسليم نفسه رغم كل المضايقات التي تعرضت لها عائلته.

كما تثني الحركة على جهاد شهيدها وبذله الغالي والنفيس من أجل كرامة شعبه، وتكبِر في أهالي بلدة صوريف وعائلة الحيح، التي هدمت قوات الاحتلال منزلها عقب استشهاد المجاهد الفقيه.

وتجدد الحركة عهدها لشعبنا وأمتنا أن تبقى على نهج الشهداء والمقاومين الأطهار، وأن تواصل بذل الأرواح والأموال نصرةً للمسجد الأقصى، وغضبةً من أجل حرائر شعبنا.

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد

حركة المقاومة الإسلامية حماس

الأربعاء، 21 شوال 1437 هـ

الموافق 27 يوليو 2016م

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي جهاز العمل الجماهيري - حماس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

  • « السابق
  • التالي »

تعليقك على الموضوع