خلال لقاء سياسي

الحية يدعو لتعزيز الشراكة الوطنية وإعادة تفعيل منظمة التحرير

أكد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، خليل الحية، على ضرورة تعزيز الشراكة الوطنية الحقيقية في مؤسسات الشعب الفلسطيني كافة، وفي مقدمتها منظمة التحرير الفلسطينية.

ودعا الحية، خلال لقاء سياسي ضمن فعاليات الانطلاقة التاسعة والعشرين لحركة حماس، مساء الإثنين، إلى العمل وفق برنامج سياسي مشترك ومتفق عليه لتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وقال إن حماس تعمل وفق إستراتيجية وطنية موحدة، تنبع من احترام الثوابت الفلسطينية، والمحافظة على المقدسات، وتسير وفق برنامج يشمل مشاركة الكل الفلسطيني.

وأوضح أن الحركة وفصائل العمل الوطني توافقت على الحفاظ على القضية الفلسطينية، وحق اللاجئين، والعودة، والإبقاء على نهج المقاومة في مواجهة الاحتلال لاستعادة الحقوق، وإجراء الانتخابات، والعمل في مؤسسات الشعب الفلسطيني على قاعدة الشراكة والوفاق وتجريم التنسيق الأمني.

وشهد اللقاء الذي عقدته حركة حماس في منطقة شرق غزة حضور نخب سياسية وأكاديميين ووجهاء، تزامناً مع إطلاق فعاليات انطلاقتها التاسعة والعشرين.

شرف الحرية والتحرير

وأضاف الحية: ندرك الصعاب والمعاناة التي يمر بها شعبنا خاصة في قطاع غزة، ونحن في الزمن الصعب "إلا إنه سيكون على أيديكم شرف الحرية والتحرير".

وشدد عضو المكتب السياسي لحماس على أن الحركة بعد 29 عاماً على تأسيسها استطاعت أن تُبقي خيار المقاومة قائماً، مردفاً: حافظنا على الهوية الوطنية والإسلامية التي يسعى الاحتلال إلى طمسها من نفوس المجتمع.

وتابع: خيار المقاومة ليس ثقافة فقط بل عقيدة وإيمان أثبتته حماس على أرض الواقع، مشيراً إلى قدرة المقاومة على ضرب الاحتلال في أماكن تواجده في أراضينا المحتلة كافة.

ونبّه إلى أن الهدف الإستراتيجي هو تحرير فلسطين من البحر إلى النهر، مضيفاً: لا يمكن أن نفكر بغير هذا الهدف، ونحن نسير على وعد الله بتحرير فلسطين من الاحتلال.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي جهاز العمل الجماهيري - حماس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

  • « السابق
  • التالي »

تعليقك على الموضوع