مشعل حول قضية الأسرى: لدينا أوراق قوة ولكل معلومة ثمن

كشف رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس "خالد مشعل" عن وجود عدد من الوساطات التي عُرضت على الحركة للتفاوض غير المباشر حول قضية تبادل الأسرى، إلا أن الحركة رفضت بدء التفاوض قبل الإفراج عن الأسرى الذين اعتُقلوا بعد الإفراج عنهم من صفقة وفاء الأحرار.

وأكد مشعل خلال افتتاحه لأطول موجة إذاعية في العالم بعنوان "مليون سنة أسر" عبر إذاعة طيف من قطاع غزة، اليوم السبت، أن حركة حماس تمتلك أوراق قوة ورصيدا حقيقيا في قضية الجنود الإسرائيليين الأسرى بيد المقاومة في قطاع غزة ستجبر قادة الاحتلال على التعامل بجدية مع مطالب المقاومة.

 وقال مشعل إن الكشف عن أي معلومة من تفاصيل "الصندوق الأسود" الذي تمتلكه حركة حماس بخصوص الجنود الإسرائيليين الأسرى في يد المقاومة في قطاع غزة، لن يكون إلا بثمن وضمن جزء من عملية التفاوض.

وأشار مشعل إلى أن الوساطات كافة التي عُرضت على حركة حماس للتفاوض في تبادل الأسرى اصطدمت بعقبتين، وهما مناورة قادة العدو وادعاؤهم وتجاهل قضية جنودهم المفقودين بغزة وهي مناورة بدأت تتوارى، مبيناً أن العقبة الثانية هي إطلاق سراح الأسرى المحررين في صفقة وفاء الأحرار والذين أعاد الاحتلال اعتقالهم، وعددهم 55 أسيراً.

وأوضح مشعل أن ممارسة حركة حماس الحرب النفسية والمناورة في قضية الجنود الإسرائيليين الأسرى في يد المقاومة صادرة عن رصيد حقيقي ومصداقية عالية وليس مجرد كلام فقط.

وتابع مشعل، قد يستطيع قادة العدو التصرف بنوع من الكبر واللامبالاة بالمزاج الشعبي الداخلي، لكن هذه المسألة سرعان ما ستنكشف تحت الضغط الداخلي خاصة أن حماس تمتلك أوراق قوة حقيقية.

وقال إن قادة العدو يدركون أن حركة حماس تمتاز بمزايا مختلفة، فلديها مصداقية عالية وصبر ونفس طويل ولديها ما تراهن عليه؛ ما يجعلهم مع الزمن يخضعون لاعتبارات الواقع ويستجيبون لمطالب المقاومة.

وجدد مشعل في رسالة للأسرى في سجون الاحتلال أن تحرير جميع الأسرى هو أولوية لدى قيادة حركة حماس، وهي مسؤولية تاريخية ودينية ووطنية تسعى إلى تحقيقها.

تهديد غزة

ووصف مشعل تهديدات رئيس السلطة محمود عباس تجاه قطاع غزة بالأداء المرتبك وغير المسؤول، مؤكداً أن الإمعان في معاقبة قطاع غزة بحجة الانقسام وغيره هو جهد عبثي سيفشل كما فشل غيره.

وأضاف مشعل نحن لا نخاف بمثل هذه التهديدات وهذا الوعيد، فهذه التصريحات لا تخيفنا، ونحن نتعامل معها بجدية حتى نُفشل هذه الجهود وننقذ شعبنا من المعاناة.

وأشار إلى أن مسار التهديد ليس هو المسار الصحيح لتصويب الأوضاع، فالانقسام يُحَل بما تم الاتفاق عليه في الاتفاقات السابقة، مؤكداً على ضرورة إنهاء الانقسام.

ورحب مشعل بوفد مركزية فتح الذي من المقرر أن يزور قطاع غزة قريباً، رافضاً فرض أي طرف شروطه على الآخر.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي جهاز العمل الجماهيري - حماس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

  • « السابق
  • التالي »

تعليقك على الموضوع