الدب ضد العقرب، والبعيد صار أقرب

د. فايز أبو شمالة

د. فايز أبو شمالة

أعجبني كتاب "الدب ضد العقرب" الذي ألفه العقيد الإسرائيلي "شلومو جوردن" وأصدق ملاحظاته النقدية على الحرب التي شنها جيش العدو الإسرائيلي على سكان قطاع غزة عام 2009م، وأعجبني أكثر تأكيد الرجل على فشل العملية العسكرية في تحقيق أهدافها، معتبراً إياها إعادة لمعركة فاشلة لحرب لبنان الثانية، وما ترتب عليها من نتائج!

لقد خالف العقيد "شلومو جوردن" كل ما قاله أعداء المقاومة في غزة عن الانتصار الإسرائيلي، ومسح بمنديل الحقيقة دموع التماسيح التي سالت على خد بعض السياسيين والكتاب الفلسطينيين، الذين أصروا على أن المقاومة الفلسطينية كانت نمراً من ورق، وأن قبضة إسرائيل القوية هرست عظم المقاومة، وفعلت فيها ما يحلو لها.

فما الجديد في شهادة شلومو جوردن كما وردت في كتاب "الدب والعقرب":

أولاً: إن حركة حماس لم توافق على هدنة مع إسرائيل في قطاع غزة، وقد اضطررنا إلى الانسحاب من طرف واحد دون تحقيق أدنى الأهداف في قطاع غزة.

ثانياً: كان من أهم أهداف عملية الرصاص المصبوب، هو إعادة الهدوء إلى مناطق الجنوب لفترة طويلة، وهذا الأمر لم يتحقق حتى اليوم.

ثالثاً: يقترح الكاتب على الجيش الإسرائيلي تغيير هيكلة القوة، كما هو الحال في الجيش الأمريكي الذي يعمل دائماً على التقليل من استخدام القوات البرية.

تلك بعض اعترافات العقيد الإسرائيلي عن الحرب، التي كان اسمها "الرصاص المصبوب"، أما لفظة "مصبوب" فإنها تحمل من دلالة الإرادة الإسرائيلية ما لا ينازعها شيء على وجه الأرض، وتحمل من التخويف ما ارتجفت له أفئدة الكثيرين، وظنوا أن حرارة الرصاص المصبوب سيصهر عظم غزة، وسيجعل من مقاومتها المسلحة هشيماً تذروه الرياح.

 بينما كان المقاوم المسلم واثقاً أنه يؤدي الفريضة حين يتحدى الرصاص المصبوب، وأنه يؤدي النوافل حين يعاود سكب الرصاص في قوالب من الكرامة والكبرياء، وهو يؤكد على الحقائق الميدانية التالية التي حاول تجاهلها العقيد "جوردن":
أولاً: استمرار تساقط قذائف المقاومة على الكيان الصهيوني بعد يومين من إعلان الحكومة الإسرائيلية عن وقف إطلاق النار، وبدء الانسحاب من غزة.

ثانياً: رغم الدور المشبوه الذي قام فيه عمر سليمان مدير مخابرات نظام مبارك، في الضغط على القيادة السياسية للمقاومة، ورغم عزلها عن العالم في أحد فنادق القاهرة، فقد رفضت المقاومة الفلسطينية كل الضغوط القذرة، وأصرت على عدم إعطاء الجيش الإسرائيلي أي مخرج مشرف لوقف عدوانه.

ثالثاً: ظلت الروح القتالية لرجال المقاومة في منأى عن الإرهاب الإعلامي لأعداء فلسطين، واستطاعت أن تنقل عدوى الصمود إلى خارج الحدود، وما كان بعيداً صار قريباً جداً.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي جهاز العمل الجماهيري - حماس وإنما تعبر عن رأي أصحابها

  • « السابق
  • التالي »

تعليقك على الموضوع